امام صادق علیه السلام : اگر من زمان او (حضرت مهدی علیه السلام ) را درک کنم ، در تمام زندگی و حیاتم به او خدمت می کنم.
مقام جناب مسلم و هانی علیهما السلام در کلام امام حسین علیه السلام

************************

۹ ذی الحجّه شهادت جناب هانی بن عروه رضوان الله عليه در کوفه ، سال ۶۰ هـ ق

************************

مقام جناب مسلم و هانی علیهما السلام

در کلام امام حسین علیه السلام

جَوْن برده ابوذر: زمانى كه جَون به شهادت رسيد، حضرت بالين او حاضر شد و فرمود:

«أللّهمّ بَيِّضْ وَجْهَه وَطَيِّبْ رِيحَه وَعَرِّفْ بَيْنَه وَبين محمّد وآله».

«خدايا! چهره ‏اش را سفيد، بدنش را خوشبو و ميان او و محمّد وخاندانش، آشنايى بيشتر قرارده».

امام‏ عليه السلام در سوك دو تن ديگر كه در غير سرزمين كربلا به شهادت رسيده بودند با اندوه سخن گفت، عبارت ‏بودند از:

1- مسلم بن عقيل. 2- هانى بن عروة.

اين دو بزرگوار، در كوفه به شهادت رسيدند و خبر شهادت آنان در منزل ثعلبيه به امام‏ عليه السلام رسيد، حضرت‏ چند بار فرمودند: «رحمةُ الله عليهما».(1)

__________________________

1) جامع الدرر ج 2 ص 80 .

 

منبع: نوشته های چاپ نشدۀ شخصی ص1418

 

*************************

 

دعائه‏ عليه السلام لمسلم بن عقيل

أنّ الفرزدق إنّما لقيه «بالشقوق» فسلَّم عليه الفرزدق، ثمّ دنا منه فقبّل يده، فقال له‏ الحسين (عليه السلام) : «من أين أقبلت يا أبا فراس»؟ فقال: مِن الكوفة يابن رسول الله! قال: «فكيف خلفت أهل الكوفة»؟ قال: خلقتُ قلوب النّاس معك، وسيوفهم مع‏ بني أُميَّة، والقضاء ينزلُ مِن السماء، والله يفعل في خلقه ما يشاء، فقال له الحسين (عليه السلام): «صدقت وبررت، إن الأمر لله تبارك وتعالى كلّ يوم هو في شأن، فإن نزل ‏القضاء بما نُحبّ فنحمد اللَّه على نعمائه وهو المستعان على أداء الشكر، وإن حال ‏القضاء دون الرجاء فلن يبعد من الحقّ يغيته».

فقال الفرزدق: جعلت فداك يابن رسول الله؟ كيف تركن إلى أهل الكوفة، وهم ‏الّذين قتلوا ابن عمِّك مسلم بن عقيل وشيعته؟ فاستعبر الحسين (عليه السلام) باكياً، ثمّ ‏قال:

رَحِمَ اللهُ مُسْلِماً فَلَقَدْ صارَ إلى رَوْحِ اللهِ وَرَيْحانِهِ وَتَحيّته وغفرانه وَرِضْوانِهِ، أما إنَّه‏ قَضى ما عَلَيْهِ وَبَقِىَ ما عَلَينا.

ثمّ أنشأ في ذلك يقول:

«فإن تكن الدُّنيا تعدُّ نفيسةً

فإنَّ ثواب الله أعلى وأنبل

وإن تكن الأبدان للموت اُنشئت

فقتل امرئ فى الله بالسيف أفضل

وإن تكن الأرزاق قسماً مقدَّراً

فقلة حرص المرء في الرّزق أجمل

وإن تكن الأموال للترك جمعها

فما بال متروك به المرء يبخل»(1)

_____________________________________

(1) مقتل الحسين‏ عليه السلام للخوارزمی: 321.

 

 

بازدید : 8945
بازديد امروز : 93111
بازديد ديروز : 164708
بازديد کل : 139472689
بازديد کل : 96019756